سليمان بن يوسف

Capture d’écran 2018-05-08 à 09.32.20

1-موطني

هل يدرك شبابنا، وطلبتنا، عدة المستقبل تركيبة العلم ومكوناته ورموزها، وتاريخ تضحيات الأجداد وعطاء أجيال قبل بلوغ الدولة الوطنية حالها الراهن؟

مؤشرات كثيرة تؤكد أن الذاكرة قصيرة، وان ما يجري يوميا يشي بجهل أو تجاهل أو مبالاة بتلك القيم والمقدرات العظيمة المختزنة في العلم والنشيد الوطني وفي رموز أخرى تحيل لأغلى ما نملك في ذواتنا وراهننا ومستقبلنا.

الإشكال الكبير أننا نمضي يوميا في ساحات البحث عن حاجاتنا ومصالحنا،نخوض معارك، تقودنا في أحيان كثيرة رغبة في البقاء، ومزيد الإرتقاء، وخاصة,,الإثراء.

كم نخصص من وقتنا للبلد، وكم نضع في دائرة اتمامنا للأرض وللوطن؟

صدق من قال كثيرون حول الأحزاب، وقليل حول الوطن

Capture d’écran 2018-05-08 à 10.45.20

 

2-على جناح الأمل..الألم

لم تمح الذكرى ولم يبارحني شغف الأمل القديم..

برنامجي الإذاعي الذي لطالما أعددت له وهيأت الأغاني النادرة والمواد الأدبية والضيوف..

لسنوات طويلة، لا تقل عن الخمس، قدمت برنامجي الإذاعي الشبابي المباشر على جناح الأمل، وكان في عيون الكثيرين، فضاءا استثنائيا وساحة رحبة للتلاقي، والجد والهزل..

كان موعد الجميع سياسيين ونخبا ومبدعين محترفين وهواة..

كان موعدا للثقافة والفكر والترفيه والمجتمع..

عرفت مسيرته لحظات نادرة، منفلتة، فيها مصافحات مع محمد عبد الوهاب والشيخ إمام وعمالقة آخرين،منهم نجيب الخطاب، الذي شهدد للبرنامج، واقسم أنه وفي في متابعته، وأنه يرجو أن لا يكون ضحية »المقص »

ولقاءات أصوات صادحة بالحق والرحبة، فيها الشمس، وعشاق الوطن أولاد الجنوب وجلال القارسي والزين الصافي وآخرين..

حتى جاءت ضربة قدر حصدت السنبلة قبل الأوان..

ووئد المشروع ، وتبخرت الرؤيا..

بعد ربع قرن من وقف الحلم، ودونته بكتاب، حمل اسم همسات على جناح الأمل..تعود الذكرى المؤلمة المريرة..

على جناح الألم، لا الأمل، على رأي صديقي وزميل الدرب المهني الأول عند صاحبة الجلالة، سليم الربعاوي..نفاثات وجع وحنين..ويبقى سؤال..
ماذا غنم المعتدي إذ قصف برنامجي الشهيد، وكان مشروعا طموحا حضنته بالقلب والروح، وبات أشبه لفلذة كبد؟

لا شيء..إلا؟؟

 

3-من ينصر اللغة العربية؟

Capture d’écran 2018-05-08 à 10.45.56

توفيق بكار، محور طابع بريدي..

صدر البريد التونسي طابعا بريديا جديدا يحمل أسم وصورة الدكتور توفيق بكار بمناسبة الذكرى الأولى لوفاته وتم عرضه منذ قليل في كلية الأداب والفنون والإنسانيات بمنوبة وسط جمع كبير من الجامعيين

كتب أحدهم في تدوينة: هذا الإنسان كان معلّما بحقّ…كان هاضما للنّظريّات النّقديّة ولذلك كان بنتج نصّا بسيطا في عمقه أناقا في بساطته….لكنّ الجامعة التّونسيّة لم توله ما يستحقّ…تقاعد في عمر الستين ومن هم أقلّ منه مستوى ظلّوا يمدّدون لهم لصلاتهم بالحزب الحاكم زمن بن علي ….ببساطة كان شيخا في القراءة ..تشعر أنّه شرب طريقة بارت في التحليل عبر الحكي …تشعر وانت تسمع له بل تنصت وأنت أمام جدّتك تروي لك حكاية ابن السلطان …ولكنّه كان يخاتل الحكاية بالإضاءات حتّى لتصوّر أنّه ينبش في أعماق المنتج للنّصّ وما هو بفاعل….إنّه تقليب النّصّ حين يقرؤؤه حكيم فينتج الحكمة ويعديك بها وأنت متمتّع بالإنصات لإنشاد القراءة أو غنائيّة القراءة كما تشير إلى ذلك كريستيفا…أخرج أعمال تونسيّين إلى الشّهرة …درّس المسعدي والدوعاجي وغيرهما …ولكنّك حين تسمع له في قراءته ترى أنّه إنّما ينتج نصّا إبداعيّا آخر على إبداع المؤلّف ..وإنّي أرى أنّه ساهم بقراءته لبعض النّصوص في نشرها أكثر من انتشارها عبر ذاتها….من الطرائف أنّه درّسنا في السنّة الثانية ترجمة ونقلا فاقترح علينا نصّا من « عرس الزّين  » للطيّب صالح…أحبّه الطّلبة حبّا كبيرا …وانبهر به البعض وتكاسلوا عن بلوغه…ولكنّه يظلّ بصمة فخر للجامعة التونسية …..المشكلة أنّه في بلدي هؤلاء يموتون في الدّوائر الرّسميّة ولا يحيون إلاّ في عقول أبنائهم وفيما كتبوا…وتموت الدّائر ويبقى هؤلاء….رحم الله معلّمنا وشيخنا توفيق بكّار…
كان يمكن تسمية مدينة الثّقافة باسمه …ولكنّ الثّقافة في بلدي لها مراجع أخرى …وحسابات أخرى.

4-صرح مدينة الثقافة,,الشاهق

 

الثقافة أوكسيجين الحياة وأمل الشعوب في الإشعاع والبقاء.

وفي المينة، رئة جديدة، تسمح للناس بتنفس إضافي، بعيدا عن تلوث تسببه عوادم السيارات، ومخلفات السيجارات، ونابي العبارات، وما جاورها..

أتيح لي مؤخرا، بدعوة كريمة من الصديق سفيان القاسمي، زيارة الصرح الوطني الثقافي الجديد,,وظللت بعد الزيارة على دهشة اللقاء الأأولى..

.

المنجز وأهميته، لا يمكن اعتبار البناء هدفا تحقق ونهاية المشروع. .ورغم روعة

فالحلم ينبثق اللحظة، والقيمة المرتقبة للمكسب تنطلق بتشريك أوسع الفاعلين من شتى الفئات والشرائح والآفاق، دونما إقصاء أو أفكار مسبقة.

مطلوب من قيادة المشروع، ووزارة الثقافة ، تفادي التوجيه الفوقي واتباع مسالك طاحونة الشيء المعتاد.

لا بد من طرح جاد لأسئلة الثقافة والمثقف ، والمسارعة بافتتاح ورشات كبرى لطرح سؤال أي ثقافة، واين المثقف؟

ليس مطلوبا الإجابة الفورية والتعامل الإداري والبيروقراطي لما يمكن أن يكون تملصا رسميا وتبرئة ذمة، بقدر ما ينبغي توريط الجميع بلا استثناء في لعبة الشوق المتجدد للتلاقي ولاكتساح الجديد المحتمل وحتى المستحيل..

الكرة في ملعب أهل الفكر والأدب والفنون…

فليحمل القضية أصحابها..

ختامها بسمةقالك مرة طفل كمل الصلاة بدا يدعي و يقول : يااااا ربي تصبح روما عاصمة اليابان
سمعته أمه فقالت : لماذا يا ولدي ؟؟
قال : لأن هذا ما كتبته على ورقة الامتحان

.