دعت الجامعة الجهوية للطماطم بنابل الفلاحين إلى مقاطعة زراعة الطماطم المعدة للتحويل، خلال الموسم القادم، وذلك إلى حين النظر
في الاشكاليات التي يواجهها منتجو الطماطم واستجابة سلطة الاشراف لمطالبهم.
واعتبر كاتب عام الجامعة الجهوية للطماطم، محمد بن حسن، اليوم الخميس، في تصريح لمراسلة (وات) بالجهة، أن زراعة الطماطم المعدة للتحويل تشكو عديد
tomates-640x405الصعوبات أمام غياب إرادة سياسية ورؤية واضحة للقطاع، داعيا الى ضرورة المعادلة بين السعر المرجعي وكلفة الإنتاج التي تشهد ارتفاعا من سنة الى أخرى.
وأكّد ضرورة حماية منتجي الطماطم بجهة الوطن القبلي من الخسائر التي يتكبدونها من موسم إلى آخر، مطالبا أصحاب وحدات تحويل الطماطم إلى الإسراع
بخلاص مستحقات الفلاحين لموسمي 2016 و2017.
ودعا في هذا السياق، إلى ضرورة تفعيل عقود الانتاج المبرمة بين المنتجين وأصحاب وحدات التحويل وجعلها ملزمة بين الطرفين بالإضافة إلى إعفاء الفلاحين
من الأداءات على القيمة المضافة عند شراء الأدوية أو المعدات الفلاحية وإلغاء الرسوم الموظفة لفائدة صندوق النهوض بالصادرات، مشيرا إلى مشكل نقص مياه
الري التي يعاني منها منتجو الطماطم، مشدّدا على ضرورة العمل على ايجاد الحلول الكفيلة بإنقاذ هذا القطاع الحيوي وإعطاء امتيازات أكثر للفلاح لتوفير منتوج
بالكميات المطلوبة دون إهمال عامل الجودة.
وذكر بن حسن أن الجامعة ستدعو كافة المنتجين بالتنسيق مع النقابات المحلية والجهوية إلى تنظيم وقفات احتجاجية للتعبير عن استيائهم من عدم الاستجابة
لمطالبهم المشروعة.
يذكر أن مساهمة ولاية نابل في الانتاج الوطني من الطماطم المعدة للتحويل تقدر بحوالي 40 بالمائة وانه يتم تحويل حوالي 150 ألف طن من الكميات المنتجة
بوحدات التحويل وتوجيه 100 ألف طن للاستهلاك أو التجفيف.