Photo 1 (3)

نظمت ميكروسوفت بالتعاون مع الجمعية المعلوماتية التونسية ومبادرة انطلاق، أكثر من 50 ساعة برمجة في مناطق مختلفة من تونس، وذلك بدعم من قرابة ثلاثين معلّم وخبير وشركاء ميكروسوفت للطلبة وبمشاركة 1700 تلميذ تتراوح أعمارهم من 5 الى 15 سنة.

وانعقدت الدورة الثالثة لهذه التظاهرة العالميّة « ساعة البرمجة »، التي أطلقتها جمعية « كود أورغ » خلال ٲسبوع تعليم علوم الحاسوب الذي انطلق يوم 7 ديسمبر الجاري وتواصل إلى غاية يوم 13 من نفس الشهر.

وتمثّلت « ساعة البرمجة » مبادرة تجمع ملايين التلاميذ وتهدف إلى تعليمهم مهارات الحاسوب والبرمجة، من خلال برامج تعليميّة عبر الإنترنت وإزالة الغموض عن البرمجة لتبيّن أن أيّ شخص، بغضّ النظر عن السنّ، يمكن أن يتعلّم أساسيّات البرمجة.

وبالنسبة لدورة هذه السنة، كشفت ميكروسوفت، شريك منظمة « كود أورغ » عن برنامجها التعليمي الجديد المستوحى من لعبة شعبيّة على الانترنت « ماين كرافت »، حيث صنع كل شيء من كتل ثلاثيّة الابعاد. ويعرض البرنامج التعليمي ٲساسيّات البرمجة للهواة بطريقة مرحة وأجواء معروفة من لعبة « ماين كرافت ».

وفي هذا الإطار صرّح السيّد محمد بريدع، مدير عام ميكروسوفت:  » تكمن مهمتنا في اتاحة الفرصة لشبابنا لاكتساب المهارات اللازمة من اجل ضمان نجاحهم في المحيط الرقمي. نحن ندعم مبادرة ساعة البرمجة لتعريف التلاميذ ببرمجة الحاسوب من خلال طريقة ممتعة وسهلة والتي من شأنها ٲن تطوّر قدراتهم الابداعية وروح الابتكار ».

كما عبر تلميذ مشارك من المعهد النموذجي بالمنستير عن سعادته بالتحصّل على شهادة البرمجة وقال »لقد اكتشفت ٲنّ البرمجة ٲمر سهل وممتع للغاية وبإمكان ٲي شخص ٲن يتعلّمها. »

ومن جانبها صرّحت السيدة درصاف البنا، رئيسة الجمعية التونسية للمعلوماتية: « ساعة البرمجة تمثل فرصة ثمينة لتمكين الاطفال التونسيين من إتقان فنّ البرمجة. وسيجعل هذا الحدث السنوي من البرمجة في المدارس مغامرة لكلّ تلميذ ليطمح ٲن يكون بطلها. وبفضل هذه المبادرة تحوّلت البرمجة من ٲمر غامض إلى لغة سهلة الممارسة. »