b24acc87-4e66-4486-a5bd-8f35e9edbb87

 انطلاق الحملة الرسمية لترويج تين الجهة كعلامة اصلية مراقبة للتعريف و الترويج لهذا المنتوج الذي يتميز بخصوصيات بيولوجية لا تتوفر في غيره من المنتوجات الشبيهة. و بالتوازي مع هذه الحملة تم الإعلان عن انطلاق موسم جني هذه الثمرة و التي ستسمح للمشاركين بالتعرف على مختلف المبادرات التي اعتمدتها الجهة بهدف تثمين تين دجبة

من يقول قرية دجبة الواقعة على مرتفعات مدينة تيار من ولاية باحة سيقول حتما تينها الذي تحول الى رمز لهذه الجهة محليا و دوليا. و قرية دجبة تعيش على مدار السنة على وقع التين فالتين هنا هو الهواء الذي يتنفسه الأهالي و هو الحديث الذي يؤثث مجالسهم و كيف لا و تين دجبة هو المنتوج لفلاحي الوحيد في تونس الذي يحمل صفة العلامة الأصلية المراقبة .
تين دجبة ليس ثمرة او غلة و انتهى بل هو طريقة عيش و فن كامل المقومات كما شرح ذلك جيدا فوزي السالمي، رئيس تعاونية الخدمات الفلاحية : دجبة للغلال حيث يقول : » التين هو ثمار ذو جودة عالية و هو كذلك منتوج قابل للتحويل كمعجون و تين مجفف و عصير و غيرها. اقتصاديا يمكن القول ان كل الأنشطة في مدينة دجبة مرتبطة ارتباطا عضويا بالتين و هو كذلك محور باقي الأنشطة الترفيهية و الثقافية و السياحية و لذلك يعد مهرجان تين دجبة حامل لعلامة اصلية مراقبة العنوان الابرز لها و قاطرة للتعريف بالجهة بأكملها

بفضل التين، تشهد دجبة حركيّة جمعت كل سكان الجهة حولها و خاصة لدى النساء اللواتي يجتهدن لا فقط خلال موسم الجني بل و على مدار السنة لتثمين هذا المنتوج الرائع و الفريد من نوعه من خلال ابتكار منتجات جديدة ك  » لذائذ دجبة » و هي منتجات متفرعة عن التين و يتم تسويقها كامل السنة عن طريق الشركة التعاونية للخدمات الفلاحية و مجمع كنوز الذي تأسس في سنة 2016 و مشكل من عشرين إمرأة

الى ذلك جاءت تسمية تين دجبة علامة اصلية مراقبة لتعطي دفعا جديدا لموسم التين بالجهة و التي تنطلق في نهاية شهر جوان و تنتهي في شهر سبتمبر حيث حولت هذه العلامة عملية جني التين من نشاط موسمي الى نشاط متواصل على مدار السنة ليرتفع إيقاع حياة أهالي المنطقة عبر نشاطات متعددة و ثرية من ذلك بعث جمعية تعنى بالدفاع عن تين دجبة حامل لعلامة اصلية مراقبة من جهة و السهر على تنظيم مهرجان دجبة السنوي في سفح جبل القراعة في أجواء احتفالية مميزة تحول القرية الى مزار و ووجهة سياحية و ثقافية

و الحقيقة انه منذ ان اصبح تين دجبة يحمل هذه العلامة الأصلية المراقبة و ذلك في سنة 2012 حسب الامر الصادر عن وزارة الفلاحة تعيش الجهة حركيّة غير مسبوقة و هو ما أسس لمقاربة جديدة انخرط فيها الجميع لدعم الانتاج و التسويق و الترويج لهذا المنتوج خاصة من طرف الادارة العامة للإنتاج الفلاحي بوزارة الفلاحة و الموارد المائية و الصيد البحري المكلفة بإسناد الإعلانات الأصلية المراقبة و التعريف بالعلامات التونسية و المجمع المهني المشترك للغلال المكلف بالترويج للغلال الحاملة للعلامات المسجلة و مشروع PAMPATالممول من طرف كتابة الدولة للاقتصاد في سويسرية و المتابع من طرف منظمة الامم المتحدة للتنمية الصناعية و الديوان الوطني التونسي للسياحة الذي يعمل على الترويج للسياحة البديلة من خلال التعريف بالمناطق السياحية التقليدية

ساهمت كل هذه العوامل بامتلاك تين دجبة لسمعة و اعتبار محلي و دولي فمنذ سنة 2016 تم تسويق 16% من انتاج تين دجبة كعلامة اصلية مراقبة و تطمح الجهة الى الترفيع في هذا النسبة للضعف و ذلك من خلال غزو أسواق جديدة كالسوق القطرية و دعم المكانة التي اكتبسها تين دجبة في الاسواق التقليدية كفرنسا و الكندي و الإمارات العربية المتحدة. أما على المستوى المحلي فتسعى الهياكل المحلية الى دعم مسالك التوزيع بخلق نقاط بيع جديدة اضافة الى المساحات الكبرى ككارفور و المغارة العامة.

ان هذه التجربة الاولى من نوعها في تونس تعد نموذجا للنجاح و مثالا على قيمة و امتياز الحصول على الإعلامية الأصلية المراقبة كمحرك للتنمية الجهوية و قاطرة للتعريف بالمنتوجات الجهوية. لقد نجح تين دجبة في ان يتحول الى جواز سفر للتعريف بالجهة و يدعم موقعها الاقتصادي و يخلق حركيّة اقتصادية و ثقافية و سياحية من حيث تثمين موروثها القذافي و الحضاري و التاريخي.

يذكر ان رمز العلامة الأصلية المراقبة تشهد على مدى تطابق المنتوج مع الشروط و المواصفات المتعلقة بالجودة و المصدر و متابعة مسالك الانتاج و طرق الانتاج و الجني و الحفظ و التعليب. و لضمان ديمومة هذه العلامة تم تكليف المعهد الوطني للمواصفات و الملكية الصناعية لمراقبة تين دجبة و القيام بمتابعة عملية الانتاج لدى الفلاحين

و كانت عملية إسناد صفة العالمة الأصلية المراقبة قد انطلقت في سنة 2014 و ننخرط فيها 67 فلاح ليصل عددهم اليوم الى 100 فلاح الذين اسسوا بدورهم الشركة التعاونية للخدمات الفلاحية  » دجبة للغلال » و ذلك بغية بيع التين مباشرة في الاسواق و نقاط البيع المختلفة. و شيئا فشيئا تغيرت المعطيات و بعد ان كان المنتوج عالي الجودة لا يمثل الا 2٪‏ تطورت هذه النسبة بعد ثلاث سنوات لتصل الى 16 ٪‏ اليوم

و تحتكم الشركة اليوم على وحدة لتعليب و تحويل التين و هي متحصلة على التراخيص الفنية للتصدير و تتوفر الشركة كذلك على شاحنة مكيفة تؤمن نقل المنتوج