أكدت المديرة العامة للجودة والتجارة الخارجية بوزارة التجارة، فاتن بالهادي، اليوم الثلاثاء أن نقص الحليب ظاهرة وقتية، معلنة عن أن تزويد السوق بهذه المادة سيتم بعد يومين.
وأوضحت في تصريح لـــ(وات) أن المخزون الحالي من الحليب المتوفر في مراكز التجميع يصل إلى 23 مليون لتر مع أنتاج يومي يقدر ب7ر1 مليون لتر، قائلة إن  » سوق الحليب تشهد وقتيا عدم توازن بين العرض والطلب، ويعود النقص الملحوظ في السوق المحلية في هذه المادة إلى اقبال التونسيين على شراء الحليب بلهفة كبيرة وتفوق حاجياتهم من هذه المادة ».

tmp_20774-7alib_589717059-160615753
وتابعت  » لقد أدت الإشاعات الرائجة في بعض وسائل الإعلام والمتعلقة بإمكانية الترفيع في سعر الحليب، إلى إحداث ضغط على مستوى العرض خاصة في المساحات الكبرى بما جعل الكميات المتوفرة يتم شراؤها بسرعة وبالتالي تراجعت الكمية اليومية المخصصة للبيع في السوق المحلية ».
ولفتت إلى أن « المساحات الكبرى تعمل حاليا على إعادة تكوين مخزونها وسيتم التزويد بصفة عادية بعد يومين، مع الاشارة إلى أن النقص في مادة الحليب لوحظ فقط في تونس الكبرى، بينما نجده متوفرا في الجهات الداخلية بكميات كافية ».
وشددت مديرة الجودة، على أن « قطاع الألبان يتطلب وضع استراتيجية واضحة تهدف إلى التصرف في المنتوج خلال فترات انخفاض الانتاج أو وفرة الإنتاج (من ماي إلى جويلية) لتفادي أي طارئ
وقالت  » ينبغي على السلط المعنية أيضا أن تحرص على توفير مخزونا تعديليا لضمان التوازن في السوق المحلية وتعمل على فتح باب التصدير لتوفير موارد من العملة الصعبة’ » .

حسب موقع بوابة الاذاعة التونسية